أحدث الأخبارالتكنولوجيا

آبل تسد ثغرات أمنية بأجهزتها وتطلب تحديثها

آبل حلت اثنتين من نقاط الضعف في ملف "ويب كت" ومحرك متصفح سافاري والعديد من تطبيقاتها (أسوشيتد برس)

اتخذت شركة آبل إجراءات سريعة استجابة للمخاوف الأمنية الأخيرة التي ظهرت تأثيراتها على أجهزة آيفون وآيباد وماك، فقد أطلقت شركة التكنولوجيا تحديثات أمنية مهمة تهدف إلى معالجة اثنتين من نقاط الضعف التي استفاد منها قراصنة بشكل نشط لاختراق الأجهزة الفردية.

وتأتي هذه التحديثات عقب كشف خبراء أمنيين من قسم تحليل التهديدات في غوغل عن ثغرة أمنية كبيرة. ويتخصص هذا القسم في دراسة الهجمات الإلكترونية التي تدعمها الحكومات.

ويمكن تثبيت التحديثات الأمنية الجديدة في نظام أي أو أس عبر الذهاب إلى قائمة الإعدادات (Settings) ثم عام (General) وبعدها تحديث البرمجيات (Software Update).

أما في نظام تشغيل ماك فيمكن تفعيل هذه التحديثات عن طريق الذهاب إلى إعدادات النظام (System Settings) وبعدها عام (General) ومن ثم الضغط على تحديث البرمجيات (Software Update).

وقامت شركة آبل بحل اثنتين من نقاط الضعف الموجودة في ملف ويب كت (WebKit)، ومحرك متصفح سافاري والعديد من التطبيقات الأخرى.

وبحسب ما ورد في موقع بزنس توداي، فقد سهلت هذه الثغرات التسلل عن بعد من قبل متسللين، مما مكنهم من زرع تعليمات برمجية ضارة -بما في ذلك برامج التجسس- على أجهزة المستخدمين عبر الإنترنت.

ويشار إلى هذا النوع من الثغرات عادة باسم استغلال “اليوم صفر”، دلالة على أن المصنعين ليس لديهم الوقت لتصحيح الثغرة الأمنية قبل استغلالها بشكل نشط من قبل القراصنة.

وفيما يتعلق بهذه المشكلة، ذكرت شركة آبل في تحذيراتها الأمنية، أن “آبل” على علم بتقرير يفيد بأن هذه المشكلة ربما استُغلت من قَبل في إصدارات سابقة من نظام تشغيل أي أو أس.

وعلى الرغم من قيام آبل بطرح هذه التحديثات العاجلة، فإن هوية الجناة الذين يستغلون هذه الثغرة ما زالت مجهولة.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، واجهت شركة غوغل أيضا مشكلة ثغرة أمنية في متصفح غوغل كروم، واعترف عملاق البحث بوجود استغلال لهذه الثغرة الأمنية.

اظهر المزيد

admin

المدير التنفيذي لدى دردشة خيال العرب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !! غير مسموح لك بطباعة معاينة هذه الصفحة، شكرًا لك